معهد السلم والحرب للمرة الأولى في سوريا


بتاريخ 2017/12/5 يوم الثلاثاء بدأت الدورة الأولى للإناث بمجال أساسيات الصحافة والعمل الصحفي للمبتدئين في الداخل السوري المحرر، تحت رعاية معهد السلم والحرب lWBR المختص في الصحافة الحساسة للنزاعات، وتنظيم مركز التدريب التابع ل URBوذلك لأن الدورات التدريبية التي يقيمها المعهد مقتصرة على الداخل التركي.
وللدخول بتفاصيل أكثر تحدث الى مزايا الإعلامي هادي العبد الله قائلاً “يأتي دور معهد صحافة السلم والحرب من خلال ترسيخ مفهوم الصحافة الحقيقية بالداخل السوري لدى السوريين عموماً، ولصعوبة الخروج من سوريا وإغلاق الحدود قرر المعهد إقامة هذه التدريبات لاهتمامهم الشديد بانضمام السوريين حديثاً لهذه المهنة بطريقة احترافية، ليتم انتدابي من قبلهم لإعطاء الدورة”.
وأضاف هادي “أنا لست قادراً أن أصنع صحفي أو صحفية بثلاثة أيام فقط، لكن بكل تأكيد قادرعلى وضعه ببداية الطريق وفتح الأبواب له، ليكمل بعدها ويختار الباب الذي يريد كما أن الهدف الأساسي من التدريب هو محاولة تأهيل صحفيين وصحفيات خلال فترة وجيزة”
تعتبر الشهادة الممنوحة من قبل معهد السلم والحرب مهمة ومعترف بها في كثير من وكالات الأنباء والمحطات التلفزيونية.
وهنا أشاد العبد الله “بمستوى المتدربات التميز، وكانت الاستجابة جيدة جداً وحسن المتابعة والاهتمام أشعرني بالرضا رغم التعب والاصابة.
تجاوز عدد الحضور 12 متدربة من مدينة كفرنبل وبلدة معرة حرمة.
ايمان الشيخ علي إحدى المتدربات (39) عام، متزوجة ولديها أربع أطفال، تحدثت لمزايا عن خلال الدورة لتقول” مهنة الصحافة هواية منذ الصغر وحلم بالنسبة لي، وبمجرد سماعي عن هذه الدورة قررت الحضور لأتعمق أكثر وادعم موهبتي، وما شجعني أكثر على الحضور أن المدرب هو من الإعلامين البارزين في الوقت الحالي بالإضافة لكتابة القصص القصيرة لمجلة مزايا ومشاركتي بإحدى المسابقات التي أعلنتها مجلة سيدة سوريا للكتابة”.
يذكرأنه كانت هناك دورة تدريبية للشباب قبل هذه الدورة، وتم التأكيد على استكمال التدريبات لمستويات أخرى متقدمة، من ضمنها التصوير والمونتاج، سيتم الإعلان عنها تباعا من قبل المعهد.

تحرير: نوران المحمد

إقراء أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *