في محطة القطار

الطفلة: سيدي متى يمر القطار؟
السيد: أيّ قطار يا صغيرة؟!
الطفلة: القطار الذي سأسافر فيه
السيد: إلى اين ستسافرين؟؟
الطفلة: إلا أجمل مكان في الدنيا
السيد: اهو الجنة؟
الطفلة: مكان يشبه الجنة
السيد: واين ابوك؟
الطفلة: كانت تقول امي انه مفقود
السيد: إذاً أين أمك؟
الطفلة: أمي استشهدت حين ضربت الطيارة بيتنا
أمي ترقد تحت التينة الكبيرة يا سيدي.
هناك دفنوها قبل ان ننزح إلى المخيمات ونتشرد في بقاع الأرض…
السيد: كيف ستتحملين عناء السفر الطويل يا صغيرة؟!
الطفلة: من تحمل عناء التشرد والهروب من الموت وبات على حدودكم في الليالي الباردة في العراء…
لن يشقّ عليه السفر…
السيد: لكنّ بلادك مدمرة وفيها خطر على حياتك…
الطفلة: ستبقى جنة يا سيدي فهواؤها وماؤها طاهران.
ولا خطر على كرامتنا
السيد: انت رائعة يا صغيرة
الطفلة: بل انا سوريّة يا سيدي
سناء العلي
مزايا

اترك تعليقًا