سنعود…

عتبي على هذا الزمان فقد طغى
فيه البغاة وأضرموا فيه الفسادْ

يتربعون عروشنا من ضعفنا
نشروا جرائمهم تطوف ذرا البلادْ

في كلّ سهلٍ ألف ألف جريمة
ومجازرٌ تدمي القلوب بكلّ وادْ

يااا غوطتي.. ياااا جنتي.. يا عزّتي
أرض الجنان وقد تلبّسها السوادْ

لن ينتهي المشوار رغم مصائبي
سأعود يوماً فاتحاً رغم البعادْ

الوعد دَينٌ للكريم أغوطتي
والبحر جفّ وأدمعي منّه المدادْ
صليت عند فراق مهد طفولتي
خارت قواي فلستُ ندّاً للبعادْ

قسماً بربّي ليس يقتلتي الجوى
باقٍ أنا سأعودُ يوماً بالجهادْ

وعلى دروب الثائرين مطيتي
تمشي، وتلعن أعرباً كبت الجيادْ

يا أمة الأعراب جمعُكِ خائنٌ
فالذلّ مأكلكم، قُبحٌ لمأكول وزادْ
من نسلي الأبطال ترجِع فاتحه
يا أمةً خنعتْ لهاويةٍ تُقادْ

سناء العلي
مزايا

إقراء أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *