بنت الثورة


دعيني أبكي أيامي دعيني على بلد تداعى وسط عيني
أنا الاخت الكبيرة لليتامى أنا أم المصيبة فاعذريني
أزغرد خلف تابوت حزين وأبكي أخوة ماتوا بدوني
أنا في إدلب الخضراء غصن وثائرة بعمر الياسمين
أنا بنت البوادي في حماة وفا دعني الطغاة فقيدوني
وإسمي الشام لا يعلوه مجد أنا الفيحاء شامخة الجبين
أنا الشهباء للتاريخ دار أنا في حمص بنت الأكرمين
وفي حوران كم عشقوا أترابي وكانوا له أشد العاشقين
بلاد الشام ما أرقاك قسما سموني باسمك سامحيني
تكالب من به بغي عليك وجروك لحرب الحاقدين
وكل العرب قد سئموا بكاك وباعوا نخوة العرق المتين
وقلبي فيك نيران تلظى حماك الله رب العالمين
مللت صراخ أوجاعي لأني أنادي من به صمم السنين
أيا سوريتي خالص روحك ولكني الضعيفة فاعذريني
بقلم: سناء العلي

إقراء أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *